موضوعات المؤتمر الحادى والعشرون للجنة المجمعية للأسرة

المؤتمر الحادى والعشرون للجنة المجمعية للأسرة

حول المشورة العائلية

 

أقامت اللجنة المجمعية للأسرة هذا المؤتمر ببيت الشهيد مارمينا والقديس الأنبا ابرآم بأبوتلات تحت رعاية صاحب الغبطة والقداسة البابا الأنبا تواضروس الثانى وشريكه فى الخدمة الرسولية نيافة الأنبا لوكاس مقرر اللجنة المجمعية للأسرة وذلك فى الفترة من مساء الأحد 26 يوليو حتى الأربعاء 29 يوليو 2015م

 + وتناول المؤتمر عدة موضوعات :-

1- الأسرة ومتغيرات العصر ( الإدمان ـ الميديا ـ الحرية ).   

2- مدخل إلى المشورة العائلية .                           

3- تأملات فى طقس الإكليل وقراءاته " معينا ً نظيره "  .     

4- الشعور بالنقص والرفض والذنب .              

5-  سيكولوجية الرجل والمرأة

6- الاعتمادية .                                                

7- الاتجاهات البشرية .                              

8- مجموعات عمل حول ( صفات المشير ـ ضعفات المشير وكيفية التغلب عليها )

9- تكنيك المشورة العائلية .           

10- الجذور التربوية للموقف الجنسي وأيضاً الاتجاهات الجنسية .

+ وقد حاضر فى المؤتمر أصحاب النيافة :-

1- نيافة الأنبا بيشوى مطران دمياط وكفر الشيخ والبرارى ورئيس دير القديسة دميانة

2- نيافة الأنبا لوكاس أسقف أبنوب والفتح وأسيوط الجديدة ومقرر اللجنة المجمعية للأسرة .
3- نيافة الأنبا رافائيل أسقف عام كنائس وسط القاهرة وسكرتير المجمع المقدس .   

4- نيافة الأنبا بموا أسقف السويس .                                          

5- القمص شنوده وديع ـ أبنوب

6- القس تادرس عجيب ـ القاهرة . 

7- القس اندراوس منير ـ الفيوم .      

8- القس ثاؤفيلس ـ الإسكندرية .                                            

9- وكذلك أ . د / مجدى اسحق الأستاذ بكلية طب القاهرة .

 وكان عدد الحاضرين للمؤتمر ( 242) عضو منهم ( 51 ) كاهن ، ( 97 ) خادم ، ( 89 ) خادمة ، ( 5 ) مكرسات يمثلون ( 27 )  إيبارشية بجانب كنائس القاهرة والإسكندرية .

 

وبعد أن تدارست ورش العمل ، و اللجنة الدائمة مجالات المؤتمر المتعددة ومحاضراته .

+ خرج  المؤتمر بالتوصيات الآتية :-

يجب علينا استبدال المشاحنات الزوجية والعائلية بالحوار الموضوعى دون خلاف رغم وجود إختلاف .

يجب علينا تصحيح إتجاهات الشخص الجنسية قبل الزواج عن طريق تعليمه المساواه بين الجنسين ، عدم النظر للآخر كجسد بل كشخص وتصحيح الرؤية للزواج بنظرة واقعية .

على المشير أن يراعى الاختلاف بين الحالات ولا يكون الحل واحد فى جميع الحالات ، وننصح بالسعى لإكتشاف الآخر .

الإهتمام بتوصيل المفهوم السليم لوصية العروسين فى صلاة الإكليل والمعنى السليم لكلمة معينا ً نظيره .

يجب علينا متابعة الأسرة وتفهيم أولادنا معنى الجنس السليم من صغرهم بما يتناسب مع أعمارهم .

تقديم الإرشاد الكنسي للأشخاص الذين يعانون من الشعور بالنقص أو الشعور بالرفض أو الشعور بالذنب وتنمية الروح فيهم أنهم أولاد الملك المسيح .

تعويد الطفل على المسئولية من الطفولة المبكرة ليحل مشكلاته فى سن المراهقة ، ولا نكتفى بسماع الشكوى فقط وتدريبه على إتخاذ القرار على مسئوليته حتى فى الزواج .

التدقيق فى اختيار المشير بناءا ً على روحياته ودراساته وخبراته ، وعلى الأب الأسقف أو الكاهن المسئول ملاحظة ضعفاته وتنمية مهاراته وروحياته دائما ً .

 

كما تكرر اللجنة المجمعية توصيتها بلزوم اجتياز دورة إعداد المقبلين على الزواج لكل المقبلين على الزواج .